بيت الأدباء والشعراء

(شـنـبـرٌ ذهـبـىً!)قصة ************** بقلم الأديب:أحمد عفيفى **************

(شـنـبـرٌ ذهـبـىً!)قصة
**************
بقلم الأديب:أحمد عفيفى
**************
دمياط – مصر-
يزدادُ غبطةً وتيهاً كلما رأى الوجوه تميز غضبا..يتبختر مختالاً..فيما أنامله تُملس على الشنبر الذهبى لنظارته الفاخرة..-يغمز- للمهرج -سُنقُر- ,فيقترب المهرج كجروٍ يتمسّحُ فى ساق سيده..ثم يتقافزَ ويتقافز حتى يصل الطابق الأعلى بسقف -السيرك-..يهزُّ قدميه ,فتنفرط منهما قاذورات فوق الرؤوس..ثم يأتى بحركات ماجنة تُزيد من حُنق الزملاء الفنانين بحلبة السيرك..يقهقه سيده المنتشى -صاحب السيرك- ويُتمتم لنفسه:إنه يومي أيها الحُثالة, يوم الحصاد , والقصاص من الرؤوس التى أينعت وازدهرت على ايقاع وجعى..آن لأيام الحرمان والقهر أن تذهب إلى غيررحعةٍ..أرسل نظرة ذات مغزى للمهرج -سنقر-,زعق المهرج قائلاً لزملائه القدامى الفنانين :(انتم لسه هنا ليه,شوفولكوا سيرك على أدكم , ولا روحوا أقعدوا ف قهوة المعاشات, معادش لكم مكان هنا)!
*انتفضتْ شُعيراتُ الرؤوس, بدت كأشواكٍ دامية..صاح كبيرالفنانين قائلا لصاحب الشنبر الذهبى:هوّن عليك ايها الرفيقُ القديم, لسنا من صلبَ الأرقَ والعذاب على جدارِ ليلك, لقد عاضدناك طويلا منذ نكبتك وحتى الآن , لماذا تؤجج المقت في النفوس؟..

*ظهرت الشمطاء – دواهى- عرّافةُ -السيرك,تبُخُّ من بين عوارضها السود: تمتماتَ السُّخط والوعيد للفنانين القدامى ..غمز لها المُنتشى فأومأت واقتربت ,قالت:مشيرة للزملاء القدامى(مفيش حد منكو حيفضل هنا الا اذا(..)قال كبيرهم:إلاّ ماذا؟..
*ظهر البلياتشو العجوز -ميمو- رافعاً عصاهُ المُعقّلة,مداعباً بها -سُنقر-..مالَ سيده المُنتشى يوشوش العرّافة الشمطاء: قالت:(ولا يهمك سيدى انت ماسمعتش عن -الغراب الوحش؟)هزّ المنتشى رأسه نافياً..أردفتْ:(بيقولوا أن هذا الغراب ده يقدر يفكّ المحسورين اللى زيك)قال المُنتشى:كيف؟, قالت:(بيقولوا أنه لما يخرج من قفصه الحديد ويبقى حُرً , بيزعق مرتين بصوت رهيب وبعدين يشخشخ الهوا بجناحينه وبعدين يطير ويرجع يلف فوق المكان يدور على فريسة يصطادها بمنقاره العجيب وبعدين يطحنها بسنانه الرهيبة ويبدرها فوق راس اللى فكًه من قفصه,..ساعتها ح تتفك عقدتك وترجع صاغ سليم)!

*لاحتْ عربةٌ طويلةٌ بعشر عجلاتٍ, تجرُّها اربعةُ خيولٍ عفيّةٍ,فوقُها قفصٌ حديدىّ كبيرٌ, داخله غرابٌ عملاقٌ لونهُ غطيس..ورأسهُ ضخمٌ كثيفُ الريش.عيناهُ مدورتانِ لونُهما قُرمزىٌّ كأنهما جمرتين من بركانٍ مُنصهـرٍ!..
إشرأبّت الوجوهُ, فاحت رائحة الموت , دقّ البلياتشو العجوز -ميمو-بعصاه مرتينِ..فُتحَ القفص..خرج الغرابُ الوحش..شَخشَخ الهواء بجناحيه..زعقَ مرتين..صُمّت الآذان.ُ.حلّقَ الغرابُ..دارَ حول الحلبة عدةَ مراتٍ..استفحلَ الهولُ..إلتحمتْ الأجسادُ فى هياجٍ..فـِرارٌ فى كلِّ اتجاه..
شوهِدَ الغرابُ المهولُ يبتعد..حاملاً بين منقاره جسداً بـدا مألوفاً..سَقَطَتْ من رأسه نظارةٌ فاخرةٌ.. ذاتَ شنبرٍ ذهبىّ!!@
****************************
من مجموعتى =كان يشبهه تماما=

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق