بيت الأدباء والشعراء

همس الحسون لي

همس الحسون لي
جئت في داجي الظلام
حين صال الظلم والطغيان
والأعراب ذلت
وادلهم الخطب
جئت من بين الركام
جئت كي تمنح أطفال فلسطين قصيدة
ورغيفا وابتساما … وسكينه
يسقط الموال في نصف الطريق
يسقط الناي ولكن القصيدة
بعد حين تستفيق
وتضيء الدرب بالحب وإيمان عميق
وستهدي للصغار
أغنيات وقمر
وأراجيح طفولة وشبابيك نهار
غرسوا شوكا
أكلنا ه بصبر وغفونا
وصحونا مثل شمس في الظهيرة
نسرق النار من الاولمب
لا نخشى عقاب الآلهة
بعد حين سوف تأوي للحظيرة
يا أحبائي الخراف التائهة
عاقبوا الورد على فعلته
هرب العطر وحفنات أريج
مكرها عبر الحدود
وتخلى عن تقاطيع الكآبة
عاقبوا الريح على فعلتها
أنجبت طفل سحابة
أخرجت من جيبها دفترا
ودواة للكتابة
عاقبوا الكون على دورته
بعد أعوام الجفاف
حمل الشط بموج
حبل البحر بمد
حبل الغيم ببرق ورعود
حاولوا تعليم غصن التين نسيان البلابل
حاولوا إقصاء رأس الموج عن صدر السواحل
وابحث اليوم أيا فرعون في كل الزوايا والحوا كير
وفي كل البيوت
وانشر اليوم بلاغا عسكريا
كل من تنجب طفلا ذكرا
سوف يموت
يحمل النهر القصائد
اصرخوا مهما صرختم
نسمع الصوت وان يعلو الدوى
نضرب اليوم هنا باسم المحبة
باسم مليون نبي
فانظروا … ينشق بحر الشعب
يأوي الحاقدين
نضرب اليوم هنا
بعصا الثورة
باسم البسطاء
فانظروا ينفجر الصخر زلالا
أطلق الطفل هنا أغنية ذات صباح
لقفت ما يأفكون
من ظلام ومنون وسجون
وعلا صوت ألاغاني كرؤوس الزيزفون
وانتهى عصر الجراح
هذه الريح ستهدي للصغار
سيف برق
وستهدي أرضهم غيما هتونا
وستمتد ألاغاني من شفاه قرمزية
لصبي وصبية
وستمحو الدمع عن كل العيون
همس الحسون للطفل الصغير
(( كانت الكلمات في البدء ودوما ستكون ))
همس الحسون لي وهو يطير:
(( موسم الخصب وزاد الحب والصدر الحنون ))

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق