بيت الأدباء والشعراء

رسالتي 💌الثالثة عشر إليكِ أنتِ

رسالتي 💌الثالثة عشر إليكِ أنتِ
أكتب إليكِ بأني لن أبقى وأنى مُرتحل عن دربك فلم أعُد أشعر بحبك فربما كانت حاجة أو نقصان فلما قُضيت الحاجة واكتمل النقصان فلم يبق لنا غير العادة وتلك مع الأيام بدأت تتلاشى فربما عيبُ في أو جهل مني ولكني لم أعدْ أستشعرك وبدأت أحنُ إلى سابقي وأبحث عن ما تبقى من قديمي وأعود لسكنى ديار وحدتي كسابقى فألملم ما تبقى مني وذكرياتك المتبقية منكِ وذاهب ولكن لا أدري ربما تكون رسالتي الأخيرة فيكِ وإليكِ وآخر عهدي معكِ
فسلام بلا لقاء وتحية من غير رد
بقلمى ✍️
عازف القيثارة
محمودمصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق