بيت الأدباء والشعراء

بسمة الصباح

بسمة الصباح
لقد نجا أكثر من عشرين مليون مسلم في الصين بسبب الفايروس كورونا فجميعنا يعلم بحملة الإبادة التي اشتعلت بحق المسلم هناك دون منازع او معارض حتى جاءت قوة الله لتلهي الدولة والتطرف والوحشية عن هدفهم بالابادة والملفت للنظر في ذلك هما امرين
القوة وشدتها الموجودة في الصين بكل مناحي الحياة
السلاح الضعيف الذي أرسله الله لمحاربة الصين فتخيل المعركة التي تواجهها الصين حاليا ضعف يغلب قوة عظمى في ليلة وضحاها فقد انتصر و باء صغير ضعيف مجهول السبب عن طحن العديد من البشر
وباء انتشر في السماء ليعزل المناطق عن بعضها البعض ويحصد الكثير كما عزل الإجرام الايغوريون من المسلمين والسؤال لماذا هذا وماذا فعل ربك وكيف تصرف الأمور
وقالوا من أشد منا قوة أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منا قوة أو لم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا باياتنا يجحدون
—– صدق الله العظيم سورة فصلت
نعم فإنهم لم يروا أن الله أشد منهم قوة ومنا
فكانوا كقوم عاد
تحسسوا ايام نحسات ليذوقوا عذاب الخزي
هذا هو ربكم وربنا ولكن اين التدبر من كل شيء يجري في حياتنا فربك ليس بظلام للعبيد فمن شكر لنفسه ومن اساء فعليها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق