بيت الأدباء والشعراء

قالت : إليك انت ياعازفي

قالت :
إليك انت ياعازفي
حين رأيتك بعد طول غياب
رقص القلب فرحاً وكأنه ولد من جديد
وتعالت دقاته كأنها تعزف لحن حبك داخلي 🥰كانت تشتاق لك الروح قبل القلب ويشتاق القلب قبل العين
وتشتاق العين فتدمع فأقول لها
لا تبكِ سيعود عازفي من جديد
ويمسح دمعتك ويُقرك برؤيته
ولطالما كنت أُحسك ياعازفي بجوار💞

قال:
كنت أتمنى أن أعلم لم كل هذا الاستسلام إليكِ طواعية بكلمة منكِ آتى متوسلاً لتحتفظى بقلبي عندك رغم كل عِندك كنت أعتقد أن قلبي قوي وعلى هجرك قادر ومن نبع آخر يرتوي جفت زهور سقيتها بقطرات حبك وحشتيني أحييني بنفحات حبك أملأ صدري بهواكى عوضيني فترات الغياب هدهديني كطفل يشتاق لحنان أمه أجعلي كسابق عهدنا صدري وسادتك لترتاحي عليها دعيني أعزف لحنا لكِ وحدك أشدو فيه حُبك وأتغنى بكلمات عشقك وأرتل ترانيم هواكي فى محراب قلبك ودعيني أسكن الضلوع وأجعلها أوتار قيثارتى لندندن سوياً حكاية هوى…… احتوي كل كلماتي كل نغماتي فلن تسمعي إلا ذوباني فى عشقك قيثارتي

خواطر عازف القيثارة
محمود مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق