بيت الأدباء والشعراء

وهج العصافير للشاعر / د . سامح درويش

‎وهج العصافير
للشاعر / د . سامح درويش
———–
‎تـحــط العـصـافـيـر التي تتـفـيـّـَاُ
‎ظلالي ، على كفّي ، .. تغني .. و تدفأ

‎و تلقى بجناتي الحنان ، فتنتمي
‎إليَّ ، .. ومن غيري تفرُ .. و تبراُ

‎تغني ، لحب قد نما – ثَمَّ – وارفاً ،
‎عصافيرُك اللهفى .. فتروى … و تظماُ

‎لها منك صفو الطفل تاه براءة
‎و دلَّ ،… فأحيانا يصيب و يخطيءُ

‎عشقنا معا تلك العصافير ، وانتشت
‎مشـاعـر بالحـب المـخبـّـَأ تُنـبيءُ

‎ولي فيك أسرارٌ ، تُحيِّر من غدا
‎يحـاول فهــم الســر ، أو يتـنبــأُ

‎وعشقي عميق الغور، في النفس راسخ
‎و عشـقك موجات تثـور و تهـدأ

‎و لـكنـها دنيـا رضـينــا بما حَــوَت
‎و عشنا بها نبني الخيال ، .. ونُنشِيءُ

‎فـصـار لنـا حـب تفــرَّد ، لم يَعِـشْ
‎سـوانـا حـكايـاه التي لا تخــبـــَّأُ

‎توهَّجَ ، حتى عمَّ في الكون نورُه
‎و أوقد نارا ، في المدى ، ليس تُطْفَأُ

‎يُحـرِّقـنـا ، حتى يُطـهِّــرَ روحَـنــا
‎فواعجبــا … إذ باللـظى نتـوضـأ

‎فنفنى .. و تفنى ذي العصافيرُ إذ أتتْ
‎لعالمنا المملوءِ بالسحر ، تلجأُ

‎لنُبْعَثَ أنقى ، .. و العصافير من سنى
‎تـوهُّـجِـنـا .. قـد أصـبحـت تتـلألأُ

1995

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: