بيت الأدباء والشعراء

//لاتظنيني يوما ضعيف //

//لاتظنيني يوما ضعيف //
٢٤ /١ /٢٠٢٠
حبيبتي لاتظنيني يوما.
أضعف أمامك وأكون.
مرائيا في حبي وعشقي.
أو أضعف من الضعيف.
فأنا قلبي قطار أفراح.
يلف ويلف ويبحث.
عن النقاء.
وأبدا لم يكن ظالما.
أومستبدا في عشقك.
أو جريح.
فأنا من أحببتك لبرائتك.
لكن لقلبك أمست عادة.
أن تقتلي العاشق الولهان.
فيك وتسيري في جنازته.
وعينيك باكية وتدمع.
بخبث ولؤم ورياء.
آآه وقد تناسيت هيام.
وصدق أيام غرامنا ووجدنا.
وحبنا.
ونداء قلبك الكاذب الزائف.
من يصرخ و يصيح.
بالآهات والآلام.
آآه على ليل الغرام.
من فقدان هواك حبيب قلبك.
آآه لكن إدعائك ليس شفاف.
وهو غير صادق أو صحيح.
وأنت من معاي من كنت قاسية.
مدمرة في تباريح قلبك.
وهواك وعشقك.
ومن كنت تسقيني كأس هواك.
وكان كله تجريح في تجريح.
فياحبيبتي لاتظنيني يوما.
أضعف أمامك وأقبل يديك.
وأمسح على كتفيك.
آآه كتفيك لترضي عني.
وأكون أضعف من الضعيف.
وأتغزل بغرام في عينيك.
وشفتيك وترانيم قلبك.
فأنا من لازالت تبتسم لي.
ورود الصباح.
وتنشد لي طيور الجنينة.
الأغاني.
وتتراقص لي النحلات.
وستأتي عليك لحظات.
و لاتلومي فيها إلا نفسك.
وقلبك وروحك.
وتكوني وحيدة.
وستشفقي على حالك ونفسك.
ونبضات قلبك الكاذبة.
آآه الكاذبة ستذهب بعيدا.
في مهب وإدراج الريح.
فياحبيبتي لاتظنيني يوما.
أضعف أمامك وأكون آآه.
أضعف من الضعيف.
د… حازم حازم

الطائي.
العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق