بيت الأدباء والشعراء

بسمة الصباح

بسمة الصباح
للصباح البارد ذكريات تتدفق على شرايين الحياة لترى صورة الامس الجميل فتتكدر الأيام الحالية وتقع في حرب ضروس مابين الامل واليأس
هي حرب نفسية تدور رحاها على جسر الماضي والحاضر نتيجة لتلك الذكريات التي فتحت بابا على الماضي الذي نعيشه الآن لدرجة الانفصام لانه ارحم من حياة فيها معاناة ودمعة وفراق وخراب لأشياء كثيرة في مفاصل الحياة
فباب الامس المفتوح يدخلنا ارغاما في
معارك طاحنة بين العقل والنفس والمشاعر وحين تسال عن المنتصر تجد كلاهم في خسارة فادحة فالكل في هذه المعركة جريح تكتب دماؤهم اسم واحداث القصة فتسقي الارض لترتوي من الالم خاصة وأن المنقذ الوحيد لتلك الواقعة هو الجسدالذي لا يستطيع أن يحملهم لأقرب مشفى نظرا للوهن الذي ألم به وان استطاع فالاجهزة الطبية عاجزة عن إعطاء الدواء والشفاء
وهكذا حتى يذهب الحاضر باطلالتنا على الماضي فينتهي العمر هباءمنثورا على رمال الحزن ووهن الوهم
وان جاء الامل زائرا فالعقول قد عميت فيخرج هاربا من منزل لن يستطيع الاحتفاء به فنحن في زمن قوامه اقفال البيوت خوفا من لص فرح سيدخل ليسرق الحزن من حياتنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق