بيت الأدباء والشعراء

مدينتي الضائعه

مدينتي الضائعه

موقعها علي خريطه قلبي لم يعثر عليها أحد

مركزها بين النبض والأحساس وساكنها أنت بلا أعذار

مدينتي كانت ممحا من الزمن أتاها زلزل بمشاعري للأخرين

مرسوم علي حدودها أبقي بداخلي رغم الأعصار لأنني ضائعة

من خلف نافذة عيني رأيت غريق الأخرين بالدموع فأبكوني

مهددة بالفناء وأختفاء احلامي ومشاعري ستتدمر لأهمالها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق