بيت الأدباء والشعراء

يا سيدي يا رسول الله معذرة جمر الهداية فينا غير متقد

يا سيدي يا رسول الله معذرة جمر الهداية فينا غير متقد
جمر الهداية يعلوه الرماد فلا يعلوه من لهب والناس لم تقد
صرنا غثاء بغاث الطير ينقرنا وأمتي فاقت المليار في العدد
وسامنا يا رسول الله من كفروا خسفا وما دار هذا الحال في الخلد
لما تولد أسود الله عن سبل بالت ثعالب أوروباعلى الأسد
من ذلنا وتولي الكافرين بدا شر البرية أعداء إلى الأبد
كم اتبعنا لهم في عيشنا سننا جحرا دخلنا كأن الله لم يعد
بالنصر والأمن والتمكين مشترطا من غير شرك عبادات على جلد
كم انتصرنا على ظُلم على ظلًم ونغتدي لأعادينا بمنجرد
ذراع خولة بالأسياف ساخرة تناكف السيف والأجناد بالوتد
تبكي الضلوع على أطلال عزتنا والآن صرنا نعيش العمر في كبد
على العيون غشاوات تحيق بها ضلالة الفكر في العينين كالرمد
يا رب نق قلوب المسلمين كما نقيت أبيض ثوب واجل ليل غد
يا رب وحّد صفوف المسلمين وهل يأتي انتصار لشعب غير متحد
بحق أحمد خير الخلق أجل لنا ليلا تمطّى وقد أقسمت بالبلد
أيامنا في ظلام الذل قابعة فبدد الليل لا تبق على الزبد
يا رب ليس لنا إلاك من أمل رباه غيرك ما للضر من أحد
يا رب إن مياه الأرض آسنة وغير ماء رسول الله لم أرد
يا رب نرجو لدى بعث شفاعته والشرب من يده البيضاء خير يد
بخير خلق عباد الله كم سخروا يا رب فاجعل مساعيهم إلى بدد
يا رب تبت أياديهم وأنت لها أيا رب وامكر لهم في الأهل والولد
ولا تذر من ذوي الرسام ديّارا ولا تدع من أعادي الدين من أحد
يا رب قادتنا باعوا كرامتنا ولا كرامة إن للدين لم نعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق