بيت الأدباء والشعراء

فن الرد نزار …وأنا

فن الرد

نزار …وأنا

وفي الليل تبكي الوسادةُ تحتي
وتطفو على مَضْجَعي الأنجُمُ
وأسأَلُ قلبي : أتعرفُها ؟
فيضحكُ منّي ولا أفهمُ
تُراني أُحِبُّكِ ؟ لا . لا . مُحَالٌ
أنا لا أُحِبُّ .. ولا أُغْرَمُ
وإن كنتُ لستُ أُحِبُّ ، تراهُ
لمن كلُّ هذا الذي أنظمُ؟
نزار قباني

إني أحبك فهل أنت تعلم ُ
أن الفؤاد بدونك أظلم ُ
فــ ..أرسل إليّ روحك في ليلي الحزين
زاد شوقي واشتد الحنين
ولطالما أخرست قلبي وكتمت الأنين
قاله حب خلته يبقى الجنين
يا ملاكا عشقت فيه الطفل البريء
قد عجبت لقلبي كيف صار قلبي جريء
حبك فجر ربما يوما يجيء
نسيمة الهادي اللجمي
صفاقس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق