بيت الأدباء والشعراء

طفولة مسنة خواطر رجائية عن بوح الصورة

طفولة مسنة
خواطر رجائية عن بوح الصورة
طفولة مسنة
خواطر رجائية عن بوح الصورة

نظرت خلفي وقد ولى الشباب وضاع
وانحنى ظهري وزاد ألمي والصداع
أحاول العيش معكم بقدر
المستطاع
لكني اصبحت مسلوبة الإرادة
منصاعه
حلم طفولتي كان جميلا
الفرحة ترقص حولي كثيرا
والبراءة امامي قمرا منيرا
والطيور تغرد لحنا مثيرا فيمر
عمري سريعا
وأنا مستسلمة للأمر مطيعه
والزمن لا يرحم صغيرا أو كبيرا
يا ليت شعري يعبر غن وجدي
وآلامي
لأرسم ما اشعر به وما أعاني
وأجول في دهاليز الأيام
الخوالي
وارسم لوحة بريشة فنان
سريالي
عصرني الزمن وتبخرت أحلامي وآمالي
ولم يعد أمامي الا انتظار خاتمة أيامي
إفرح يا بني وعش خياتك ولا
تبال
فالدنيا قصيرة لا تستحق شيئا
ولا تساوي .
بقلمي
رجاء عبدالرازق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق