بيت الأدباء والشعراء

طفلة عربية:

طفلة عربية:

ارى عصفورة بين الغيوم..
تحوم بقلب مكسور محزون.

و فى عينيها تعتو بحور..
تحمل مراكب بؤس وشجون.

لها شعر يحكى حكاية..
ضياع الأمل ومر السنون.

وثوب يعزف لحن الأسى..
بناى الضياع ودمع العيون.

وتشرد بفكر عاقل رزين..
بنظره فتاة عمرها العشرون.

ليس العمر اياما او شهور..
فما عانته مؤكد لا يهون.

قلبي مشتعل والعقل يجول..
فاى النيران أحرقت الغصون.

اهذى رماد نار اليهود..
هل لها أب طريح السجون.

ام زرعه فى جدب الاراضى..
ضحية إهمال وفقر أو مجون.

لرؤيتها يتقطع ينزف شريانى..
عرب الأوطان الا تفزعون.

أهتف يا اهل الإسلام..
هيا أنقذوا أطفال ضائعون.

فلتخرج صرخة بركانى..
لعلكم غشاوة القلوب تزيلون.

فلتسمعوا معى أنين الرحايا..
لأطفال من بؤسهم يتقطعون.

من احرقهم بشظايا الفقر؟..
اهو الحاكم أم أغنياء جافون.

ام أهلهم جمعوا حطبها؟..
فهم بذنب الاباء يؤخذون.

صرخت النيران كلكم مذنبون..
للقرآن وسنة نبيكم تاركون.

الأمل سيشرق بالاوطان..
اذانا على الدين قابضون.

بالحب سينبض قلب عروبتنا..
وسيهدم ذلا شيده المغتصبون

فلنمحو تجاعيد الحزن ..
نحررهم من فقر ملعون.

بالجود سنرسم لوحات..
والأطفال فراشات يحلقون.

وباخلاق الإسلام سيروى..
كل غنى زرع فقير محزون

والبسمة تنعش أطفالا..
لو بالإيمان أقمنا حصون.

بقلمى/شيماء فوقت
جمهورية مصر العربيه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق