بيت الأدباء والشعراء

خاااائنة …

خاااائنة …
لا .لاااااا تشفق عليها
لا تنظر لتلك العيون
فتخونك الظنون
انهاااا ذئبة
إنهااامااكرة
إنها من الآثمون
كانت تربط الاوردة
زنارااا حول خصرها
وتدق باقدامهاالشجوون
كانت تلعب بالقلووووب
لا تأبه
ان الزعاف تجرعون
وبعشقها ….
ذاقوا العذاااب والشجون
من شدة شوقهم للقائها
ليلا نهارا الدموع يسكبون
وهااا هناك هي
كاللبوة
تتلذذ بآاااالام المعذبوووون
بصمت

# صمت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق