بيت الأدباء والشعراء

بسمة الصباح

بسمة الصباح
اليوم وامس
لم يتبدل شيء من مكونات الطبيعة ولكن النفس هي التي تبدلت بتبدل الايام وقد يكون لهذا التحول أسباب تتعلق بالعوامل الاقتصادية والجغرافية أو الاجتماعية بحيث أصبحنا على شفى حفرة من قانون الغاب نتيجة لغياب الثقافة الأخلاقية والدينية الحقيقية التي تضخ الفكر بمبادىء تبني أسس متينة في تكوين شبكة من العلاقات الإنسانية القائمة على التسامح والألفة والمحبة
في الامس كان الم الجار يصيب كل الجوار وفي الامس كان خير أحدهم يدور على الجميع بمحبة واليوم نجد البشر قد تحولوا إلى صائدي فرص للنيل من الآخرين وملاحقة كل عيب لبثه على الملأ
واي خطأ يعطي الغير الحق بعملية الانتقام وان جاء الاعتذار فالكرامة الوهمية ترفض التسامح وتمشي في درب الحرب
لماذا كل ذلك — كيف ينظرون للحياة — اين انتم من قصص الانبياء أو العظماء أين أنتم من قصة انبياء الله يوسف وموسى
غريبة تلك النفس التي تهزم الصور الإيجابية وتهاجر إلى مفاتيح الشر
وغريب أمر ذاك الإنسان الذي يظن بأنه الفرعون الأكبر ليكون طاغية في أفعاله متغافلا عن دورة الحياة
ولكنه يبقى وليد دروس ومفاهيم قد تكونت من الصغر وكبرت لتترجم افعالا
نعم انها الثقافة الأخلاقية في انقلاب المفاهيم بين البشر التي جعلت الفرق كبيرا بين الامس واليوم فلم يعد انسان اليوم كالامس فصفات انساننا الحالي تتجلى في قسوة القلب وعمي البصر والبصيرة حتى أصبح الزمن يلعن بالسنة سكانه جهلا وتهورا وكأنه الضحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق