بيت الأدباء والشعراء

فارغه التمني

قارعة التمني
…………..
إلى متى سأبقى أنتظر الحاضر الغائب الراسخ المتواجد في قلبي وروحي ؟!

لقد ملني الانتظار وسئم مني طول انتظاري…
وتلاحقني عيون الحنين والشوق وتطالبني بالرحيل ..
صبراً سوف يأتي….. سيأتي به الشوق والحنين
سيلبي نداء نبض قلبي وروحي
لن ينال مني الملل ولا تعب الشوق
مع كل إشراقة صباح يتجدد لقائي وموعدي
مع لحظات انتظاري
يالحماقتي المجنونه !

تنامُ على حلم إلقاء
وتستيقظين على أمل تحقيقه وترسمُ أجمل ألوان الحب والعشق ..
والحب والحبيب أصبحا سراباً ..

أتبنين قصراً من رمالٍ ليجمعك مع من غاب ولن يعود ؟
ويتهدم هذا القصر بغروب شمس يومك
وتعيدين الكرة من جديد ؟
الى متى ياقلبي?
وأنت على يقين بأنه لن يعود …. ولن يكون لك ؟
ألم يحن الوقت بأن تستفيق من أحلام يقظتك ؟
دعيني بالله عليك هكذا أنا أحيا بحبه
ولا تطالبيني بنسيان أو ترك أوهامي
فلا أحد يدرك مدى سعادتي
وأنا أجلس وأنتظر من غاب عني ..
لأنني أدرك تماماً
أن حبيبي يشعر بي ويبادلني الحب
والحنين… والشوق …ويبعث لي
نبض قلبه في كل حين…
ويقول لي : أحبك وأعشقك
مهما طال الفراق ..

سأبقى دائما
حبيبك المتيم بك
لا تهني ولا تحزني
فأنت يا حبيبتي معشوقتي…
التي لم أعشق سواها الراسخة في وجداني
أحيا بها وأتنفسها عشقا…

ولها تهون حياتي
ومن أجلها يقتلني الشوق والحنين ..

يمزّقني البعد والفراق
هذا هو قدرنا يا حبيبتي ..
حبيبي….لقد حفرت اسمك في الفكر والوجدان ، وحفظت رسمك في القلب والأشجان ، وستبقى حبيبي على مدى الزمان ….

فحبك أستمد منه الحياة…
أجل أحبك يامن ملكت فؤادي
أعشقك وأذوب بك عشقا
…….
بسمه عيسى
7 __ 9 _ 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: