بيت الأدباء والشعراء

لعنة الذكرى تؤرق مضجعي

لعنة الذكرى تؤرق مضجعي
تمسك بيدي
تدفعني إلى ذاالك الروواق
اسمع فيه صووتي
وأرى فيه حبي
واشتم ذااك العطر الجذاااب
ترتعش اوصاالي من شدة شووقي
أود المضي قدمااا
أود الأمساااك بظلال الذكرى
وحين أحسن التشبث
احس بوخزاات من كل جاانب
تربكني تضحكني تبكيني
يعلوو صوت حنيني
تتحجر الدمعاات بالعيوون
و أنسل هااربة
تااااركة الذكرى وحدهااا
تئن تغني وتناادي …….

#صمت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: