بيت الأدباء والشعراء

مـا أصـعـبَ الـوداع يـا “هـيـا “.. المستشار د. سـليم أحمـد حســـن ـ الأردن

مـا أصـعـبَ الـوداع يـا “هـيـا “..

المستشار د. سـليم أحمـد حســـن ـ الأردن

***************************************

“لا أُنـكِــرُ اللهَ ثوبُ الحبِّ مُـنْخَـرِقٌ

عـني بــفـرقـتهــم لكــن أرقّـــعـــهُ”

وأصبح البيتُ صمــتًـا لا حيـاة بـهِ

ولا صُراخ هيا مـن شمسِ أسـمعهُ

*****

حبيبتي ” هيــا ” ..

حفيدتي الجميلة ْ.. ماذا أقولُ يا صغيرتي..

عن جدِّك الجبـانْ نعم جبـانْ ..

فموقف الوداع يا حبيبتي.. أقوى من البركان..

إذ يُـشـعلُ النيرانْ .. ويملأ القلوبَ بالأحـزانْ

***

ودمعتي تفضَحُـني والصبرُ، ضـاعَ الصـبرْ ..

يا قـلّة َ الحيلة ْ..

واللهِ ـ يا حبيبتي ـ جــبانْ ..

والاعترافُ يا ” هيـا ” فضيلة ْ.

***

يقول ـ يا صغيرتي ـ المثـل ْ..

أغلى من الوَلـدْ .. وَلــدُ الوَلــَدْ ..

وأنتمُ مني نبضة ٌفي القلبْ ..

كذاك روحُ الروح ْ..

وفرحتي في العمـرْ .. وبسمة ُالأمـلْ ..

*****************************

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: