بيت الأدباء والشعراء

بسمة الصباح

بسمة الصباح
ويسئلونك ماذا ينفقون قل العفوكذلك يبين الله لكم الايات لعلكم تتفكرون
لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما أنفقوا من شيء فإن الله به عليم
تدبر قول الله لتدرك بانه اراد الصلاح بين البشر لبناء قوة المجتمع بخير وجمال النفقة بداية من العفو والتسامح وحتى المال الذي يعتبر احب الاشياء الى النفس وطبعا ينبغي أن يكون الانفاق من الأمور المحببة إلى النفس لتلقى القبول عند الفقير
فالبر لن يصيب المتصدق مما يرغب برميه في الشارع فعلي ابن أبي طالب وزوجته فاطمة الزهراء كانا يعطران المال حين يقدم الى المحتاج
والان هل نحقق ما أراده الله
وهل ننفق العفو
لو كتب الإنسان العفو في حياته لعاش المجتمع في خيردائم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: