بيت الأدباء والشعراء

تعبٌ أنا لا تسألونى عن سبب

تعبٌ أنا
لا تسألونى عن سبب
فكل ما حولى هراءٌ أو صخب
لاتسألوا الطيرَ المغردَ إن سكت يوماً وتمتمَ بالتعب
لاتسألوا الأغصانَ إن مالت وجفت كالحطب
فكل ما حولى شرورٌ أو بقايا من لهب
***
لا تسألونى عن سبب
فدمى يفور
أصبحتُ احيا بين أنيابِ الثعالبِ والنسور
فالكلُ ينهش أضلعى
والكلُ يرضى أدمعى
وأرى بأعينهم سرور
وانا تعب . لاتسألونى عن سبب
***
أنا مرغمٌ
على تجرعِ كل كاسات الألم
فالأمسُ مثل اليومِ يأساً او ألم
لا شئ يفضى للأمل
وكلٌ ما حولى عدم
كل الخيولِ تراجعت
كل السيوفِ تناثرت
كل السنابلِ أينعت عطباً طريا لا ذهب
وأنا تعب . لا تسألونى عن سبب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق