بيت الأدباء والشعراء

عيد دخلت بيت أصحابي

عيد
دخلت بيت أصحابي
وكان البيت ممتلئاً
بأنواع من الخمر
كؤوس كانت عامرة
هناالبيرة هنا العرق
هنا الجن والوسكي
ومائدة في وسط البيت مفروشة
بأنواع من السمك
وأشياء وأشياء
هنا التفاح والمنكا
هنا الرمان والعنب
وحلبةُ للرقص ٍ قد نصبت
ترافقها موسيقى بالجنون صادحة
سألت فتاةً من الحشد
بالتواء الجسد الممشوق هائمة
أنحن اليوم في فرح؟
أجابتني بهمساتٍ
لم أفهم معانيها
ثم أنزوت الى ركن
بجانب بعض من سكروا
أحقاً انت لاتدري؟
وغمغمت في أذن صديقتها
فتعالى الهرج والصخب
ولم أفهم ماالذي صار؟
ناديت أحد أصحابي لأسأله
ماالذي يجري؟
فقدمني لأهل البيت
وهنأني بأن أسعد
بعام من الأحزان قد مرت
سخرت ولكن من نفسي
وعدت إلى فتاتي أسألها
أنسكر حينما نخسر
عاماً مر من العمر؟
الشاعر اسماعيل الشيخ عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق