بيت الأدباء والشعراء

وللورد أكتب من وحي شوك

وللورد أكتب من وحي شوك
نما في زوايا الضلوع
وأرسم بالشعر سطر ابتسام
وفرشاة رسمي أبللها بالدموع
ووخز الورود بروحي
وللناس كل الشذى والعبير يضوع
ويحسدني السذّج السفهاء
يرون الهشيم بقلبي
مروج الربيع
وليسو يرون احتراق البطينين
ليسوا يرون لهيالمعانيب الفؤاد على أسطر
الأبجدية بين البيان
وبين وبين البديع
وهل يشعرون بجرحي وكلمي
وناري وشريان عمر
على الصر يدمي
وهم يلعبون على الثلج
فوق هضاب الصقيع
وكيف يحس ترى المتخمون
بمن عاش أيامه هائما
بين مخمصة في الفؤاد وجوع
ومن عاش في التيه ستون عاما
هيهات يدري إلى أين يمضي
ولا يستطيع التوقف لا يستطيع الرجوع
ويهمس بي من وراء حجاب الزمان
ومن رمسه الشاعر المهجري:
أنا أشتري الحب بالدمع
أو بالعذاب فمن يا ترى في الوجود يبيع
أنا أشتري بسمة من شغاف الفؤاد
بكل الذي عشت كل الذي سطرته دواتي
بقلب الهزيع
ولا من يبيع
وأمضي حياتي أذوب ويحترق القلب
يحترق الفكر والأغنيات
احتراق الشموع
وتمضي خطاي بهذا الزحام
ولا من يحس بدمعة شعري
ولا من يحس بآهة صدري
على الدرب بين الجموع
وليل الحياة تمطى وناء بكلكله
واستطاب البقاء
على الصدر يجثم صم الصخور
وليس يلوح على الأفق خيط من الضوء
يحمل بشرى سطوع
وتذبل ريح الزمان فسائل كانت تطل ببرعمها
في جناني وتذبل كل الزروع
وأغرف من بحر دمعي
وأنحت في صخر حظي
وترمي يد النازلات سهاما
على كل شبر بجسمي
وما عدت أملك ترسا
وضيعت كل الدروع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق