بيت الأدباء والشعراء

صرت مستسلم لكلمه نعم

صرت مستسلم لكلمة نعم

هذا الشيء لي نعم

أطلب منك هذا نعم صرت

فكلمة لا خرجت من قاموس النغم

أنا الذي كان يعطي ويمنع

كان بيني وبين الحب إختيار

صرت أنا متعب من الأسفار

فكيف أقول لا و أحجز في وجهي الغبار

فكلمة نعم أسهل في الإنتحار

من يجاري الحب ينهار

إستسلمت لكلمة نعم

وكان النطق كلمة لا بإصرار

لكنها كانت بيني وبين نفسي

لتحلي الهزيمة بطعم المرار

من منا كان لا يحلم

من منا كان لا يتمنى أن يعيش النهار

فوق جبين حبيبته

كما كان يعيش الحلم في ليل السهر أنوار

إستسلمت وأنا منتصر على الهموم بالصمت الجريح

فوق الكلام عيون تجرح جريح

أصمت ف الصمت في آلاء صريح

عماد جبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق