بيت الأدباء والشعراء

الحدث ورده مواقف

“الحدث وردة مواقف”

طرقة قلبك والفؤاد يهواك

فباح عن عزم أن تكوني السكن

رفعتي كتفيك غير مبالية

متبخترة شامخة بمشيتك

دون كلام عارضة بوجهك

ترمقيني بنظرات مستهزءة

كأني تحرشت بك عن الرذيلة

تسمرت بمكاني مذهولا

غير مصدق بما يجري

لا أعرف ماحدث لي

أم أني أذنبت بشيء ببوحي؟

وأي خطأ اِقترفت بغية الحلال؟

مرت أيام على حالي مرفوعاً

حائراً ما يجري حتى تلاشى

موضوع الطلب من الفكر

واليوم أتيتني بمحض إرادتك

تبتغين قبول السكن

جاهلة صنيعك بتكبرك

مدعيتاً التشاور والتخمين

بعد مداولة الأخد والرد من التفكير

الطويل مع نفسك

وأنه قد أترتي الصد والمنع

والقطيعة الجوفاء بفعلك

الشنيع …

حتى أدخلتني غرفة الحيرة

مصير محتوم مبهم الصورة

أعدمت فيه الرؤية لأفق الغد

جعلتني أقتحم غيابات الوساواس

من شدة عجرفة تصرفك

ألبستني هدوم الجنون

المثقلة بالهلوسات في عز العنفوان

وبكل بساطة تعلنين القبول

كيف أعرب أن القلب مات مقتولاً؟

وأنه مجرد شبح يصول ويجول؟

وئدة المشاعر والأحاسيس

فلم تعد تهتم بشيء إتجاهك

جسد تنافرت منه روحك

وأضحى يتنفس بروح جديدة

دخلت وأقامت البناء الرصين

فتناثرت عنه غبار معلقة

وتم تنضيف أركانه المهملة

ليجسد كيان مولود اَخر…

ولسوف يقول لك بلين أنه مرتبط…..

بقلم محمد ختان17/12/2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق