بيت الأدباء والشعراء

الراغبه

الراغبة

جائعة أنا إليك
راغبة أنا فيك
محصورة
بين الظمأ والإنتظار
مكبوتة
الرغبة والدمار
على شفتيك
ألملم شتات عمري
ومنها ولدت
ومن زوبعة حبك المارد
أحييت …
أنا التي حولني حبك
إلى معصرة
اللذة والجنون
أزرع وأقطف
الورد والفنون
على جدران الذاكرة
أزداد تعلقا
تتشابك الأصابع نطقا
بلحاف القبل
مبللة الغزل
حالة حب وخجل
عرق الدموع
ينهب الجسد
يفقده القوة والحماسة
تحت مهرب الثياب
الليونة العبقة
ومع المطر …
أعانق معطفك الشتوي
أكنت أحلم ؟!
أم هو لقاء الغد
أصبح اليوم ؟!!!

بقلم : سجراري بدرة رحمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق