بيت الأدباء والشعراء

خاطره قلب

خاطرة قلب

ربما ليس ككل يوم أجد فى هذا الصباح راحة ولكنى على يقين أن الله سيحدث أمراً وسينير لى طريق مشيت فيه ولا أعلم منتهاه فدعوته فى فجرى أن أبصر بقلبى مالا تراه عينى لتسكن روحى وتهدأ بعضاً من جوارحى المقسومة بين الصمت والصوت بين صمت يقتلنى وصوت محبوس داخلى أراد الخروج بحشرجته بغليانه ببحه مجروحة من قلب ينزف ألما فبين مجروح وجارح لا قاضى يستطيع الحكم ولا طيب يشفى الجرح
خواطر صباحية
عازف القيثارة
#محمود_مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق