بيت الأدباء والشعراء

نعم احسست من نظراتها

نعم احسست من نظراتها تلك القصه وكانها تخبرني بتلك الشفاه الصامته عبر عيونها المرتعشه انت حبيبي وانا الصمت يلجم ذاتي وكاني قد ماتت علي لساني كل الحروف وياليتاها ما اخبرتني لكن انا من اخطء حين نظرت عينيها فكم عشت سعيدا دون النظر اليها تلك التي تسكن سر قلبي تلك التي كثير ما عشت احلامي معها عند ذاك النبع وتلك الشجره هنا عند تلك الصخره كثيرا ما جلسنا ننشد شيء من احلامنا من ذكرياتنا اليك صاحبه تلك النظره الان تحطم قلبي لما الان استسلمت انا ونظرت عيناها وكاني ارت ان يكون وداعها سم احيا به بلا دواء حبيبتي ياسرا في جيوب القلب تسكنين هكذا كنتي وستبقي ساغمض عيني حتي تبيت تلك النظره وان كانت ستصبح خنجرا يمزق مع كل رمشه عيني وكما احرق جسدي حديث الصمت ذاك فاني حين غروبك سيحترق من جديد جسدي لا الوم فيك الصمت بل الوم من خيب فيكي قدري وكما كنت دايما اودعك الي القاء غدا حيث زياره قبري
#عيفارالجمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: