بيت الأدباء والشعراء

عروس العروبة

الشاعر / بشار إسماعيل

جُذوري في أرضٍ كم أعشقها
وأطلال ما زالت تنشد الباني
هُنا القدس عروسٌ ما أجملها
وأقصى مَسرى النبيّ العدنانِ
والسماء في كل وقتٍ تُعانقها
وأبوابٌ ومسجدانِ مُتقابلان
كيف وإذا دخلتَ إلى أسواقها
ترى ما لا رأيتهُ طول الزمانِ
حجارة مَرصوفة مَرمَر كأنها
مِن عهد الأنبياءِ بأيدِ فنانِ
كتَبَها التاريخ والشعراء ولَها
في القلب نبض وفي الوجدانِ
إنها عروس العروبة وترتيبها
الأولى ولا يختلف عليها إثنانِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق