بيت الأدباء والشعراء

أنـا والعشــقُ

بقلم: الشاعر / حمودة سعيد المطيري

أتتْني رضـوتي تبكي
ودمـعُ العين ينسكبُ
وقــد غطَّتْ مفاتنهـا
وزاد جمـالَها الأدبُ
بدأتُ الصوت أسمعه
فكان .. لوقعه طربُ
تراءى الخدُّ في عيني
كـأن .. مـذاقه عنـبُ
ولــو أدركـتَ طلتهـا
لقلتَ أصابني العجبُ
فهــذا الظبي مسكنـهُ
قصــور ملـؤها ذهبُ
******
وقالـت لي .. معاتبةً
أري العشاق قد ذهبوا
فهـل جفتْ مشاعركم
وصـار بقلبكم خشـبُ
قديمــا كنـتَ تعشقني
أراك الآن تنسحـبُ
فلمـا كـنتَ لي سنـدا
أتيـتُ إليـك أحتسـبُ
فأنـت لديَّ .. قديسٌ
وسلطـان ومغتصـبُ
عشقتك أنتَ يا قدري
وصـرتُ إليك أنجـذب
فداءُ العشق يحرقني
وقلبي بات .. يلتهب
******
فقلت لها أيا رضوى
حياتي كلهـا .. تعـبُ
فمـذ قـد جئـتُ للـدنيا
جفاني الشعرُ والخطبُ
أنـا إن كنـتُ أعشقـكم
فذاك العشقُ لي نسبُ
كرهــتُ مفاتن الدنيـا
وصـار القلب يكتئـبُ
إذا مـا العشق فاجأنا
فليـس هنالنا سبــبُ
******
أجــل أهـواك سيـدتي
ولســت لقلبـكم أثـبُ
دعيني الآن .. ألقاكم
فزهر العمر .. يغترب
أنا والعشق يا رضوى
كوردٍ .. ضمهُ الكربُ
*******

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق