بيت الأدباء والشعراء

لغتي العربي

أ.خالد محمد الشيخ عيد

” لغتي العربية ”
عربيةٌ لُغتي تنير
الطريق..
تسهلُ الصعودَ لنطق
الشهيدِ..
لغتي تَربعُ فوق
التلالِ..
عربيّةٌ تنطقُ بها
الأجيالُ..

الضاد لغتي
ضوء المحبةِ منها
انبثق..
تنيرُ الدروبَ لهدي
الحبيبِ..
وخضرةُ بلادي منها
تفوح..
لغتي دواءٌ، ونظري
حياةُ..
غمز الأحبة، ونسر
الورود..

عربيّة لغتي
ترفض لهجة قومٍ
جحودِ..
يعارض قولَ كتابِ
الحبيبِ..
ويرسم حرفاً لغيرهِ
شريداً..
حرفي رقيقٌ، والشكلُ
جميلٌ..
يعرضُ أزياءً للعاشقين.
بلون تراب أراضي
الجدودِ..
اصحوا لحرفي وقولوا
شهيدا..
فمن رام حرف الخلودِ
فذا..
فضادي لسانُ العربيّ
الأصيلِ..
وحرفُ كتابِ العليّ
القدير..

عربية ٌ لغتي
حَفِِظَُت الصدورَ بشحن
الحروفِ..
وعند المليكِ في لوحٍ
تطوف..
تربصَ بيَّ سوادُ
القلوبِ..
يدنيني من موت صمت
القبورِ..
ليشمخَ عالياً مكان
النسورِ..
وهلْ يعلو رمشٌ على
الحاجبِ؟

عربيةِ لغتي
أفيقوا يا صاحبي ومدّوا
الجسورَ..
وجنبْ لسانك لحنَ
الحُروفِ..
لتَدخُلَ جنة ربٍّ
غفور..
تحاكي نبياًً، تناغي
العيونَ..
فحورُ الجنانِ بالضادِ
تقول..
أ. خالد محمد الشيخ عيد
( الزاملي)/ فلسطين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق