بيت الأدباء والشعراء

تراتيل

بقلم الشاعر / محمود عبد الحميد

تُمررُكِ صنوف المَرايا إلى داخل

وتَعبثُ في ملامِحي أصابِعُكِ الماكِره

فأذوبُ في ودائع الصور

حَكَايا تَحملُني إلي ظهر الأمُنيات

وأخلعُ عن عيني زِي الحَذر

واطارد عِطرُكِ في أروقَتي وفي

بساتين الشوق وأحضُن صوتَ

ضحكَتِكِ كَطِفل

أتحرش بنبيذِكِ كُلَ فَجرِ وخَيالِ

وقَصيدة ونَجمةِ تُشبِهُنا

ونهايةُ المسيرِ إلي عينيكِ ثُمالةُ

لذيذةُ الطلع

وحينَ تسقُط أوراقُ اللهفه وتَتَعرى

شَجرةُ الحُب تَجِفُ عروق الينابيع

وتَلفُظ البساتِين آخر زهَراتِها وتَذبِل

أراكِ هُناك عِند وسائد الغَيم والثُريا

والقَمر والخَمر المُعَتق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: