بيت الأدباء والشعراء

الدفء آت لا محالة

ماجد الدجني

الدفء آت لا محالة
فارقبوه وإن تأخر
الدفء آت فالشموس
برغم جيش الغيم تظهر
الدفء آت فالمواقد جمرها باق
ببعض رمادها هيهات تقبر
الروض باق رغم برد شتائها
وغدا يطل ربيعه وتراه أزهر
وترى السنابل عانقت سهلا وبيدر
صبرا فلا السجان باق
لا ولا برد السجون
فإن رب العرش أكبر
ليل السبات سينتهي
وغدا نحرر
من قيد فكر من سلاسل ضيعة
وغدا قيود مواتنا الروحي تكسر
فالصبر فإن الصبر مفتاح
لأبواب النجاة وما علوا يوما يتبّر
الدفء آت للقلوب وللصدور
وليثنا بغد سيزأر
هذا الصقيع على القلوب
غدا يذوب وكل ثلج في غدا
ستراه يصهر
فاصبر أخي صبرا جميلا
ينجلي ليل يزول عن العيون قذى
وتلتهم الحقيقة كل أفعى
من حبال الساحرين
أبتر
آت لا الصقيع يعيقه يوما
ولا طول الشتاء
غدا ستهوي مرة على يد صابرين
قلاع خيبر
الدفء آت إن هذا الليل مرتعه وخيم
وحلكته أمام الفجر تخسر
هذا السكون .. أمام عاصفة
وفي أحشاء هذي الأرض بركان
تراه غدا تفجر
وتراه يلقي في المدى حمما
ستأكل في طريق النصر
يا بسهم وأخضر
وعد من الجبار يأتي من قواعده
الجدار وما علوا والله أكبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق