بيت الأدباء والشعراء

بابُ موصَد

..بقلمي.. محمودعبدالحميد

لم أكن أدري أن ذاك الباب
الموصد خلفهُ ملاكُ إحتفظت
بمفتاح قلبي في إحدى أغصان
وآحده من أشجار عِطر إبتسامتها
لا أدري كيف حمل وجهُها هذا
ألكَم من آلاء الخالق المبدع صانع
ذاك الجمال الذي تخطى كل حُدود
الجمال
كل الحروف عجزت عن تفسير
تلك الآيه
في لهفةِ تَمطِرُ شغفآ إنتزع نبضَهُ
مني فارآ إليها حين رآها
..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: