بيت الأدباء والشعراء

لا الوقت يمضـي

كتب/صديق محمد أحمد حفيظ

ولا لقياك يقتـربُ
وبين جنبيَّ نـــارُ الشـوقِ تلتهــــبُ

أُراقـبُ الساعــــة أضجر من دقائقها
ثقيلـةٌ الخُطى بها شلل بهـا عطــــبُ

أنا بدونك ريــح الشوق تعصــِـفُ بي
وعيني من البين شنَّانٌ كما السحبُ

إن قلت ألهـو فما في اللهـو منفعتي
يُجرَّس الشعــر وجدي حين يُكتَتبُ

يصـور للـورى حالي مشهــراً كمـدي
فيه الصبابـة منها صابني الوَصَـــبُ

نـار البعــاد بقلبي ليـــس يُطفئُهـــــا
ســــوى بقربــــك ياحبي ألا يَجـــبُ

الــــــروح ضمْـأَى إليـكِ .. بهـا ولـــهٌ
مِـنَ البعُـــادِ ومـــا بســواكِ مـا يَطـبُ

ما طاب لي عيشُ مكاناً أنت هاجـره
فيــه الكـآبـة..فيـه الضيـق والكـربُ

الشمـس تغـدو بهِ كالنــار مُحرقـــةً
وتأفـــلُ عنـه بجــوٍ قاتِّــــمٍ كئِــــبُ

فيــه الليالـي على فرقــاكِ موحشـــةً
لا ضوء للبدر فيها ولا للنُجّمِ والشُهبُ

قد كانت الأرض تُنْبتُ من خُطاك بهـا
حدائــــقَ الـــورد والزيتـون والعنــبُ

غادرتِ منها وعــاد الجـدبُ يسكنهـا
ومـات بالقحط فيهـا الزرع والعشـبُ

متى يعــــود لأرضٍ كنت تسكنهـــــا
ماضٍ جميـلٍ..فيه العُجـْبْ والعَجَـبُ

هلِ من سبيـلٍ إلى لقيـاك في عجــلٍ
لا الوقتُ يمضي ولا لقيــاك يقتــربُ

يـاوردة الــــروح ياروحي وياكبـدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: