بيت الأدباء والشعراء

حبيبتي

بقلم/ محمودعبدالحميد

سألوني عن أميرة قلبي فأجبتُهم
لم تراني عيونُها بل رأتني بقلبها
أحبتني وأعلنت عِشقها
فملكت قلبي وهدٓمت كُل حُصوني
حين ألقت عليَ سهام سحرها
واستوطنت روحي فاستسلمتُ
ورفعتُ رايآتي وتنازلتُ لها طوعآ
عن عرش قلبي وتوجتُها أميرة
على وجداني
ولم تكُن لي محضَ حبيبه بل عاشِقةَ
مُبجله بمحراب هواي وأجمل حُبِ
عظيمِ
طوقتني بقيودِ لا فرار منها
وما زال عِشقُها يُضاجِعُ مخيلتي
صباح مساء وأهوى العبث بين
أحضانِ هواها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: