بيت الأدباء والشعراء

رحلة صمت

بقلم /زهرة الرهوني

 

جلست امام النافذة وتذكرت رحيل ابي عن هذالكون
رحل واخذ معه كل ما يحلو في الحياة…
فانشغل تفكيري بارهاق و حزني عن نفسي
انه كان يداوي جرحي بحنانه نابض كل
جوارحي بطيبة وحلاوة اللسان
كنت اختار اي لحظات شوقا اليه ليمنح لي
كل الحب والوئام ليكن جذور اعماقي
لم تفارق صورته النابضة مخيلتي وخيالي
حتى اصبحت موجودة بين طيات كتبي
مرفوقة باسمه الامع مرسوما على الجدران
فاصبحت حياتي موجوعة برحيله دون رجعة
بافتكار تلك الايام عشتها في حضنه الدافئ
بارقى معاني الاحترام والوقار
فاصبحت حياتي لا تحكى بدونه
فنعم الأبوة لا تعوض في حياتي
فرحمة عليه من الرحمان

بقلم /زهرة الرهوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: