أخبار

العجواني :مصر شهدت خلال 8 سنوات نقلة نوعية في البنية التحتية.. تسهم في زيادة الاستثمار

 

كتبت هدي العيسوي

قال المهندس حماده العجواني عضو مجلس إدارة شعبة العدد والآلات بغرفة القاهرة التجارية، وعضو مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن مصر تمتلك كافة مقومات الصناعة والعمالة الماهرة؛ ولكن هناك بعض المعوقات التي تقف حجر عثرة أمام التقدم في هذا الملف للوصول إلى مستوى أفضل على خريطة الصناع على مستوى العالم.

وأضاف العجواني، أن الأزمات تصنع المعجزات وعلينا أن نستفيد منها، وأن نفتح مجالات التصنيع مرة أخرى ونوقف استيراد المنتجات التي لها بديل محلي أو نرشدها على أقل تقدير، مناشدا وزارتي التجارة والصناعة والمالية، أن يقدموا العون للمستثمرين والمصنعين وتسهيل إجراءات إنشاء المصانع، وتوفير مميزات وحوافز مثل تقسيط أسعار الأرض والماكينات الصناعية وإعطاء فترة كافية للسداد فيما بعد.

وأكد العجواني، أن 8 سنوات من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي شهدت فيها مصر التنمية خاصة في البنية التحتية، حيث حدثت نقلة نوعية فضلا عن العمل على تحسين الوضع الاقتصادي.

وناشد العجواني، الرئيس السيسي، باتخاذ قرارات عاجلة لإعادة فتح المصانع المغلقة، وإنشاء مصانع جديدة وتشجيع التصنيع المحلي لتقليل الاستيراد، مشيرا إلى أن مصر تمتلك امكانيات التصنيع المحلى لعشرات المنتجات التي يتم استيرادها من الخارج، لافتا إلى أن تلك المنتجات وخاصة المتعلقة بقطاع الصناعات الهندسية والمعدنية والغذائية لديها فرص واعدة للعمل فى المساهمة فى زيادة القيمة المضافة فى الصناعة المحلية.

وأكد العجواني، أن تصنيع خطوط الإنتاج في مصر والاهتمام بقطاع الصناعات الهندسية تحديدا سيوفر على البلاد مليارات الدولارات سنويا، قيمة واردات العدد والآلات والماكينات الصناعية.

وقدم “المهندس حماده العجواني” روشتة لوضع مصر على خريطة التصنيع المحلي، أهمها عقد لقاءات مع التجار ومستوردي القطاعات والمصنعين، لبحث الفرص الاستثمارية وفقا لحاجة السوق المحلية وقدرة الصناعة الوطنية على توفيرها، وتحديد المنتجات والفرص الاستثمارية التى نستوردها لتصنيعها محليا والذي ينتج عنه تعميق التصنيع المحلى الذى يرتبط ارتباطاً وثيقاً بزيادة القدرة على إحلال المنتج المصري محل المنتجات المستوردة، بالإضافة إلى فتح مزيد من المصانع كاملة التجهيزات والمرافق، ودعم الصناع فنيا وتسويقيا وإزالة الأعباء المالية عن الصناع وحمايتهم وارشادهم وتقديم ما يحتاجونه.

وشدد العجواني، على ضرورة تقديم تسهيلات وحوافز للصناع حتى يتثنى صناعة منتجات بجودة أفضل من التي نستوردها بالعملات الأجنبية، مشيرا إلى أن تعميق التصنيع المحلي يسهم في إنتاج منتجات صناعية جديدة ذات مستوى عال من الأداء والكفاءة والقيمة الاقتصادية التي تمكنها من المنافسة في الأسواق المحلية والعالمية، مؤكدا أن السوق المصري متعطش للعديد من المشروعات خاصة الصناعات الهندسية والكيماوية، حيث نستورد خطوط الإنتاج من العدد والآلات والماكينات الصناعية من الخارج بمبالغ ضخمة لذلك يجب تصنيعها محليا، بالإضافة إلى صناعة الاستانلس ستيل؛ التي تفتقدها الصناعة المصرية والتي ستكون نقلة نوعية ضخمة، فضلا عن تصنيع الزجاج فمصر تمتلك رمال غنية بمعادنها، والتي توفر صناعة الزجاج بشتى أشكاله.

وأفاد العجواني، بأن حل الصعوبات التي تواجه الاقتصاد المصري يتمثل في حل مشكلات المصنعين، وخلق مصنعين جدد لتصنيع ما نستورده تحت إشراف الحكومة، واعفاءهم من الضرائب وتوفير أراض لهم، والعمل على منظومة جديدة، تستهدف تحويل عدد كبير من المستورين إلى مصنعين وتشجيعهم ومساعدتهم في إقامة مشروعات، فضلا عن التوسع في إنشاء المجمعات الصناعية المتكاملة والمزودة بكافة الخدمات اللازمة، كالمراكز التدريبية، والمنشآت الخدمية واللوجستية، وبنوك، ومدارس صناعية، وذلك لضمان استدامة الأنشطة الإنتاجية وربطها بسلاسل الإنتاج المتكاملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: