بيت الأدباء والشعراء

لستُ أُبااااالي .. بقلم/ محمد ربيع المصري


قُطِعتْ بيديكِ أوصالي
يا من أصرفتِ بإهمالي
وتوارى الضوءُ بمحرابي
وورِثتُ ظلاماً مُتتالي
ومَحوتِ أثاراً من ذكرى
قد حُفرتْ يوماً بخيالي
وانسلتْ من بينِ يديكِ
سنواتٍ تحمِلُ أقوالي
بل تحمِلُ عشقي لحاضنتي
بل صدقي بمُجملِ أفعالي
تحمِلُ أحلاماً وعهوداً
قد أضحتْ ترجو إذلالي
وتوارثَ قلبي خيبااااتٍ
قد زادتْ همي وأثقالي
فأخذتُ على نفسي وعوداً
أولُها أن أطوي رِحااالي
مِن ثَمًَ قتلي لأشواقٍ
قد عادتْ تبغِ إقلالي
ثُمَّ هجراني ونسياني
وعزوفي عن سؤلي ومالي
فـ طوالُ حياتي سيدتي
لم يسطع أحداً إغفالي
هيا فابتعدي عن وجهي
من قبلِ أن يطفو نِزالي
وتذكري أنكِ من أنتِ
فارقتِ هضابي وجبالي
والأنَ سأتلو أنا نهجي
وسأُلقي بجميعِ ظِلالي
لرحيلكِ لستُ مُنشغلاً
لفراقكِ لستُ أنا أُبالي
*****************
بقلمي/ محمد ربيع المصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: