بيت الأدباء والشعراءفن

غريبٌ هذا القمر بقلم.. أنور مغنية

 

غريبٌ هذا القمر
وغريبٌ ذاك الطريقُ في بُعدِهِ
وكيف يحترقُ بين دمعك وحزني ؟
تعلمتُ من السماء كيف أبكي
وتعلمتُ أن الإنسانَ بغير دمعهِ حزين .

غريبٌ أنتَ يا قمر !!
أخبرني من يعرفُ طريقَ الموج ؟
وعلى أي صخرة يتحطَّم ؟
من يعرفُ طريقَ الرمال
وإلى أي الجهات تتقدَّم ؟

خذني أيها القمر
علمني متي ينبسط القلب
وتهدأ الشفاه ؟
متى يذوب هذا الزبد ويهدأ الموج
ويعود للقلبِ ما كان من حنين ؟

غريبٌ أنت يا قمر
وكيف لا تسأل عن حالي ؟
غريبٌ كيف صارَ لديَّ هذا اليقين !!!
وتهتُ من قبلك حتى قابلت ظلك
فأهديتني وجعلتني من الصادقين
كأنك فضت بنورٍ عليَّا
وجعلت لهذا الفؤاد رنين !!-

أنور مغنية 12 08 2022
ملاحظة : اللوحة زيتية من رسوماتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: