بيت الأدباء والشعراء

.. دواء ..

.بقلم.. .. محمود عبد الحميد..


أبوابُ البيتِ مُغلٓقةُ
ونوافِذهُ تَبدو ظَلماء
تُراودُنِي نفسي عَبثآ
والنبضُ بقلبي صار هباء
العقلُ يُسائلُني أيضآ
يُحاورُني وبدونِ حياء
أصلاةُ وبدونِ وضوءِ
أم صومُ وبدونِ عَناء
أم جُرحِ ينزِفُ في صَدري
من سهم عُيونِ حوراء
لكِن أهدابُكِ يا عِشقي
نَالت من كُل الأشياء
وحَنينُكِ طاغِ في قلبي
والشوقُ يُجاهِر بِغباء
أتُرانِي أحلُم في صمتِ
أم تِلك حَرارةُ إعياء
ماذا لو لَبَانِي قَلبُكِ
أنكُونُ سويآ سُعداء
ماذا لو رَفَت أجنِحتِي
وعُطُورُكِ دامت فيحاء
إن كان بقلبِك أحزانُ
أمحُوها فالعِشقُ شِفاء
أو كان بقلبِك شيطانُ
أحرِقهُ دونَ إستثناء
وسأزرعُ قَلبَكِ أزهارآ
ليصيرَ رياضآ غَنٓاء
وسأشدو بإسمُكِ أغنيةَ
يَسمعُها كُلُ الأحياء
سَيدُومُ الشِعرُ لِعَينيكِ
موصُولُ وبدونِ هجاء
فأنا عِشقِي في عَينيكِ
وبِعؤنيكِ لقلبي دواء
..بقلمي..
.. محمودعبدالحميد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: