بيت الأدباء والشعراءدنيا ودين

🕋أحكامُ مناسِكَ الحَجِّ 🕋

بقلمي د.عبير محمد علي 🕋🕋🕋🕋🕋

 

🕋أحكامُ مناسِكَ الحَجِّ 🕋

لَبَّـيْـكَ اللَّـهُـمَّ وإليْـكَ التَبْجيــلُ
لاحَتْ عجْـعَجةٌ يردّدُها حجيـجُ

يُحتَـفَىٰ بأيـامٍ لنَفَحـاتِهـا نميـلُ
فـاحَتْ نسـائِمُهـا وللمِسْكِ أريـجُ

لمَنـاسِـكَ يحُفُّهـا تهـلُّلٌ وتهلـيـلُ
حُبـورٌ يعـلـوه تـلْبـيّـةٌ وعجـيــجُ

تكبيـرٌ وحـمـدٌ فـدُعـاءٌ وتـرتيـلُ
شُنِّفَ بالمسامِـعِ حُسْنٌ وتدبيـجُ

توحيـدُ مَنْ ليس لِرحمتِه مثيـلُ
طمعـًا بالـغُفْـرانِ فللآثـامِ أجيـجُ
١٠
اِرمَعَلَّتِ الأحداقُ فالدَّمْعُ يسيـلُ
غصَّـتِ الفـؤادَ وَفاقَـهُ الضّجيـجُ

ولِلوَهّـابِ نفحـاتٌ لِمَآثِرِها دليـلُ
لعوائِـدِه أيامٌ معـْدوداتٌ وبهيـجُ

كالعيـدَيْن تتـوقُ الـرّوحُ وتميـلُ
لِأهِلَّـةٍ بميـقـاتٍ وللذِّكْـرِ تلْهـيـجُ

ولَيَـالٍ عشْـرٍ لهـا قَسَـمٌ وتـأْويـلُ
كذلك عرَفـاتٌ ولِلْذُّنوبِ تسْييـجُ

واجتنابِ معاصٍ له عبءٌ ثقيـلُ
لا يحتَمِلهُ إلا مُجـاهدٌ له تتْويـجُ
٢٠
لفَضْلِ تِلْكُمُ العشرِ آياتٌ وتنزيـلُ
واجتمَعَ لأركانِ الإسـلامِ مشيـجُ

طوبَىٰ لِمَن شـدَّ الهِمَـمَ ويُطيـلُ
فيُحاكُ لوابِـلِ الطَّـاعـاتِ نسيـجُ

يُسْتَكْثَرُ حمـدٌ وتسبيـحٌ وتهليلُ
عشـرٌ أُوَلُ بكلِّ العِبـاداتِ تمِيـجُ

ويهـرَعُ بلا إكْـداءٍ مُضـنٍ عليلُ
يُبـاري بخيـراتٍ زانَها التَدميـجُ

كصـومٍ وصـلاةٍ وللـزكاةِ بـديـلُ
بالصَدَقـةِ فيُطفَأُ لِجهنـمَ أَجيـجُ
٣٠
وحجُ البيـْتِ إنْ تيَسّـرَ السبـيـلُ
وللكعبةِ المُشرّفةِ تأتي أفـاويـجُ

لِوَصلِها شُدَّ الرّحـالُ والتراحيلُ
ويُنـارُ بعَرَصاتِهـا طريقٌ فجيـجُ

للحـجِّ أركانٌ وفـضْـلٌ وتفْضيـلُ
سننٌ وواجباتٌ وعبَـقٌ وتباريـجُ

أربـعُ أركـانٍ بإيجـازٍ لـه تفْصيـلُ
ريعـانُهـا الإحرامُ ينْويـهِ حجيـجُ

فلا جِدالَ ولا فُسوقَ له تضليـلُ
خيرُ زادٍ تقْوَىٰ يقْوَىٰ بها الخفيجُ
٤٠
وللنيّةِ مع التلبيةِ حديثٌ طويلُ
عند الشافِعيّةِ ليس لها تسْـريـجُ

كذلك الحنابلةُ لهُم بِها تساهيـلُ
والحنفيّةُ فيُقْرَنُ بالنيّـةِ عجيـجُ

والمالكيّةُ مدْلولُها إلزامٌ وتكميلُ
فالأعمالُ بالنيّاتِ وللغيثِ بعيجُ

والنوايا سريرةٌ أو تلَفُّـظٌ جميلُ
للإفـرادِ والتمتعِ وللقِرانِ مزيـجُ

لعائشةَ عنْ رسولِنا لهُ التَبْجيـلُ
وُضُـوءٌ وطـوافٌ سُـنَّـةٌ وولـوجُ
٥٠
للجُمْهورِ بطَوافِ الورودِ تسهيلُ
للقادمِ من غيرِ بكةَ له أساهيجُ

سُنَّةٌ بِتَيَسُّرٍ و بالزِّحـامِ عراقيـلُ
فيُتركُ لِتَعَذُّرِ حُيَـضٍ لهـنَّ بزيـجُ

فيُلَبَىٰ لَبَّيْكَ اللَّهُـمَّ أنتَ الجَليـلُ
وسعْيُّ الصفـا والمَـروةِ سحيـجُ

وللهروَلةِ والرَّمَـلِ سُنّةٌ وأصـولُ
لهُما لعَمودَيْن أخضَـرَيْن عُـروجُ

لا يُشترَط طهرٌ ولِلمُوالاةِ تقليلُ
تتْبَعَهُ الترويّةُ وللحاجِ دياجيجُ
٦٠
والمبيتُ في مِنًى ويُدرَكُ اللّيـلُ
فيُصلَىٰ الخَمْسُ ويفـوحُ تأْريـجُ

تُصَلَىٰ قصْرًا لاجمْعًا له تساهيلُ
وإن جُمِـعَ ما حرجٌ وما تحريـجُ

لإتفـاقِ الأئمةِ الأربعةِ هو دليـلُ
سُنَّـةٌ ليست فرضًا ولها تخريجُ

تُتَّبَعُ مناسِـكُ قد سنَّها الرسـولُ
لكم فيهِ أُسْوَةٌ حسَنةٌ وتفاريـجُ

ويُشْرَعُ بالصُعـودِ تكبيرٌ وتهليلُ
وبتسبيـحٍ إنْ صـودِفَ إفْجيـجُ
٧٠
وتُعـاوَدُ تلبيّـةٌ وقلبُه للّٰـهِ يميـلُ
بكَنَفِ جبلِ عرفـاتٍ لـه وجيـجُ

مِن سُبُلِ الدُّعـاءِ ونِعْمَ السَبيـلُ
لوقوفِـه تَبـاهٍ ولو للحَـرِّ أجيـجُ

وجَمْعٌ بين ظُهرٍ وعصرٍ فتقليلُ
ويبقىٰ للمغيبِ بدُعـائِه يسـوجُ

وإن لـم يسَـعْ جمْـعُ نهـارٌ وليـلُ
عند الجُمْهـورِ فـدَمٌ أو تدميـجُ

وقولُ الرّسولِ للاستِثْفارِ دليـلُ
كُلٌّ مُباحٌ إلا بالطـوافِ تسييـجُ
٨٠
فلا تُشتَرطُ طهارةٌ ولا التأجيلُ
لحَيْضِ عائشةَ بعرفـاتٍ تميـجُ

ومَن فاتَه وقوفَه خاسـرٌ عليـلُ
مِن إحرامِهِ وجَبَ عليه خروجُ

عرفةُ رُكنٌ ثـانٍ و تـاجٌ وتكْليـلُ
بطُـلَ الحَـجُّ إنْ تركَهُ الحَجيـجُ

فليعتمـرَ ولِحَجِّه قضاءٌ بديـلُ
علَيْه إعادةٌ فليَدْعُ وهو لجـوجُ

والمُضيّ إلى مُـزدلفـةَ موصـولُ
قولُ فقهـاءَ له وجـوبٌ وتسْيـجُ
٩٠
لكلامِ الرحمٰـنِ تعظيـمٌ وتكفيـلُ
وذِكْـرُه بالمَشْعَـرِ الحَـرَامِ تلهيـجُ

بعدَ إفاضـةٍ مِنْ عرفـاتٍ تكميلُ
إذ لِلفرضِ والسُنَّـةِ خيْـرٌ ثجيـجُ

ويعلـو بالمَشْعَـرِ الحَـرامِ تهليـلُ
استقبـالٌ لِلقِبْلَةِ دُعـاءٌ وعجيـجُ

وللكهـلِ النّـفْـرُ إذا مضَىٰ اللَّيْـلُ
نُـزولٌ لـزمَـهُ الشّيْـخُ والخَفيـجُ

ثم الجَمَـرَاتُ كما فعـَلَ الرّسـولُ
جمـْرةُ العَقَبـةِ يرميهـا الحجيـجُ
١٠٠
عن أسمـاءَ بِنـْت أبي بكْـرٍ دليـلُ
صلَّـتْ ولمَّـا غـابَ للقمَـرِ عُـروجُ

تركَتِ المُزْدَلِفـةَ وعُـزِمَ الرَّحيـلُ
ولما غـدٰا وبَـدٰا للشمسِ خُـروجُ

رَمَتِ الجَمـراتِ وللدُعـاءِ تُطيـلُ
حصواتٌ سبع والتكبيـرُ تفْريـجُ

وما كانَ لِجَمْـرةِ العَقَبــةِ تبديـلُ
عِندَ جُمهورِ الفُقَهـاءِ لها تخريجُ

للمالكيـةِ ترىٰ أنَّها رُكـنٌ أصيـلُ
ثُمَّ يُنْحَـرُ الهَـدْيُّ هكذا تـوديـجُ
١١٠
والهَـدْيُّ يومُ النَّحـرِ له تفْضيلُ
أُضحيّةٌ وتضَرُعٌ ودُعـاءٌ نـؤوجُ

مَن لم يستَطِع فالصومُ سبيـلُ
فليَصُمْ ثلاثـًا تُشاطِرُه حجيـجُ

وسبـعًا بـِدارِه وللصّــوْمِ قُبـولُ
سُنَّـةٌ أُكِـدَت ولِثَـوابِهـا تباريـجُ

تبِعَهُ حَلْقٌ أو تقصّيـرٌ لا يطـولُ
ويُوَلِي وَجْهَه للكعبةِ لهُ وعيـجُ

لِإفاضةِ الطوافِ فرضٌ وتنزيلُ
ولِطَوافِ البيْتِ العَتيـقِ تفاريجُ
١٢٠
وبجمعِ الوداعِ والإفاضةِ دليـلُ
للمالكيّ والحَنبليّ يُباحُ تدميجُ

تأَسِيًا وامْتِثالًا لِما أمَرَ الرسولُ
آخرُ عهدٍ ببكةَ طوافٌ وخروجُ

وعن الجُمهورِ واجِبٌ وتكْفيلُ
ولِتَـركِهِ بِـلا عُـذرٍ دمٌ وتـوْديـجُ

تُوزَعُ الفِـدْيّـةُ ولِلفُقَـراءِ يميـلُ
أو صِيـامُ عشْـرٍ ولدُعائِه نئِيـجُ

ليس لأَهْلِ بكةَ طـَوافٌ يجـولُ
ولا الرَّمَـلُ كما بالسعي سحيـجُ
١٣٠
ولطوافِ الوداعِ سُبلٌ وتفصيلُ
بألا يُجْتَـرَفَ الجَدَلُ والأغاليـجُ

هو واجِـبٌ ذا القــولُ لـهُ دليـلُ
للحنبلي والمالكي رُوِيَّ تخريجُ

سُنَّةٌ لمالِكٍ وداودَ يُسرٌ وتسهيلُ
ولقولِ الشافعيّ الفَتْوَىٰ نسيجُ

فالطهـارةُ والنيَّةُ تـاجٌ وتكليـلُ
وبالحَجَرِ الأسْوَدِ شرَعَ حجيجُ

طوافٌ والكعبةُ يسارِه تفضيلُ
لا يصح لحِجْرِ إسماعيلَ ولوجُ
١٤٠
أشواطٌ سبْع بالموالاةِ مَوصولُ
إنْ فُصِلَتْ عليّه إعادةٌ وتدميجُ

وتُصلَىٰ ركعتي الطوافِ تبجيلُ
خلفَ مقامِ إبراهيمَ دُعاءٌ لجوجُ

لِلوَهابِ رجـاءٌ بالقَلبِ موصـولُ
لحَـجٍ مبــْرورٍ فللِذُنـوبُ أجيــجُ

وناظرُ الحَاجِّ بنفحاتٍ مكحولُ
فيرجو رجوعًا يعتَليـهُ عَجيـجُ

لَبَّـيْـكَ اللَّـهُـمَّ وإليْـكَ التَبْجيــلُ
ستَلوحُ عجْعَجةٌ يردّدُها حجيجُ
١٥٠

بقلمي
د.عبيرمحمدعلي

🕋🕋🕋🕋🕋
…….
( تمت بحمد الله وسبحان الله والله أكبر ولا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم )

“الْحَمْدُ لِلّٰهِ الذِي هدَانَا لِهَـذَا ومَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لوْلا أَنْ هدَانَا اللّٰهُ”

★ لا تنسوني من دعائكم ★

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: