بيت الأدباء والشعراء

أحبها

بقلم أنور مغنية

 

أحبها

بقلمي أنور مغنية

في أول الصيف التقينا
في ظلال السماء
وليالي العَتَب
غداً أنامُ مع النجوم
وأُغنِّي الشوقَ
وأنسى أيام التعَب
لربما يصلها حديثي
بين قلبي وبيني
عن التحدِّي وساعات الغضَب .

لربما قلتُ بأنني أُحبها
وأُحِبُّ الكلام لو سال على شَفَتِها
أحبها وأخاف على دمعها
إذا ثار وجرى على خدِّها
وعينٌ كنجوم السماء لامعةٌ
شكا بياض الياسمين من حُسنِها .

إن عاتبتني ألهبَت مشاعري
وإن عاندتني تهتُ في ظلها
وأُحبها لو عانقتني
وألقت على جسدي من عطرها

أغار عليها من نفسها
وأُحبُّ الليل إذا صار بلون شعرها
وأغارُ من يدي وأحسدُها
لو طوَّقَت خصرها
أُحبها وأحبُّ المرمرَ في نحرها
وأخافُ عليها من عينها
لو لامست رمشها … أُحِبُّها

أنور مغنية 28 07 2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: