مقالات

حكايـة الدكـتوراه الفخـرية.. مين بـضحك على مـين..

ســــــليم أحمـد حسـن ـ الأردن

أعـلن أنني أتنــازل عـن كل درجــات الــدكتوراه التي أحملهـــــا، إلا لمـن يظهر ترخيصًا رسميًا بمنحها. [من حوالي 70 دكتوراة..
منحتهــا ثلاث منها معتمدة فقط ] وأرجــو أن لا يخاطبني أحـد
بلقب دكتور بعد الآن، ولا يصدر لي شهادة تحمل هذا اللقـب.

تنتشـر هـذه الأيـام ظاهـرة مُضحكـــة مُبكيــة، تــكاد تكون أقـرب
إلى الخـداع أكــــثر من الصـــدق، فــالــكــثــير مــن الــمـؤســـسات والمنظمات [والمؤسـف أنّ من المواقع الأدبية العادية]تعطي نفسها حــقّ منح هــذه درجة الدكتوراه الفخرية،وبعضها يعطي
درجات أعلى وشهادات فخرية عليا بمسميات لا تُحصى، لأنه: ـ لا أحد أظهر ترخيصًا من جامعات معتمده، تعطي الدكتوراه
العلمية الأكاديمية أولا ، ثم الدكتوراه الفخرية، فتعطي
حـق منحها للآخرين.
ـ إن معظم من يعطي هذه الدرجات لا يحملون شهادة الدكـتوراة
الأكاديمـية، وبعضهم لا يحمل الدرجة الجامعية الأولى، ومعظم الكتاب ـ وأنـا منـهم ـ نركض وراء هــذا الوهــم الفارغ ،
ونـصدِّقه ونفـرح له ونطلبه.
ــ يعتبر منح شهادة الدكتـوراه الفخـريــة لشخصية ما تكـريــمًا
مـميزًا للشخص وللمؤسسة التعليمية المانحة على حد
ســـواء. ومن الطبيعي أن يكــــون هذا الامتياز محصورًا
بالجامعات العريقة في أي بلد، علمًا أنه يفترض بالجامعة
التي تمنح الدكتوراه الفخرية أن تكــون قـــد حصلـــت على
ترخيص بمنح درجة الـدكتوراه العلمية، وبعد سـنوات مــن
منحها هذا النوع من الشهادات العلمية التخصصية يـحــقُّ
لها أن تمنح الدكتوراه الفخرية.
ــ الدكتوراه الفخرية لقب أكاديمي تكريمي، وليست مرتبـــة
علمية، وينص قانون إنشاء الجامعــة الرسمية ، أو أنظمة
الجامعات الخاصة، على صلاحيــة منــح شـهادة الدكتوراة
الأكاديمية، وأن يجاز لها منح شهادة الدكتــوراه الفخريــــة
في حدودٍ اختصاصيةٍ محددة، تتوافق مع الكليات العاملة
في الجامعة. ـ وأن يتمتع الشخص المرشح للدكتوراه الفخرية بخصوصيات
استثنائية في المجالات العلمية أو الإنسانية أو الوطنية.
وأن يكون شخصية معروفــة ومشهودًا لهـــا، وأن تكـــــون
عطاءاته نوعية، وإنجازاته رفيعة، وذات طابع عام وشامل.
ـ وأن تكون المؤسسة التعليمية المانحة جامعــة عريـقـة وذات
تــراث عـلمي وفكري ولها مصداقية أكاديمية. ويفترض أن
قيمة الدكتوراة الفخرية هي بقيمـة المانح (الجهة العلمية)
وقيمة الممنوح (الشخص الــذي أعطيت له)، ولهــا قيمــــة
معنوية فقط، ولا تعطي لحاملها حق التقدم لوظيفة.
ـ ونحن والحمد لله نمنح الدكتوراة الفخريةللمحاسيب والأصدقاء
ومن يدعو زبائن للموقع، ولمن يدعو عددًا من الأعضـــاء
للموقع، ولسجال بسيط، ومن قبلُ تكريمًـا لمسؤولي الإدارة،
ثم تكريمًا لمن يكتبون في الموقع. لدرجة أن الموقع يُـصدر
خمسين دكتوراة دفعة واحدة.
ـ خدعونا بجمال تصميم تلك الشهادات، وصُوَرهــم التي تزيِّـنهـا
فركضنا وراءهـا، وآنَ أن نفيق، [ وأنا أوّلُ المخدوعين، وهـا أنـا
صحوت، فمن يتبعني؟؟[ بعد أن صارت الشهادات على قفــا
مـين شـيل.]
[مين بضحك على مين فينا؟الحقيقة أننا جميعا في شرِّ البليّة ]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: