Uncategorized

درب. الحياه

(( دربُ الحياة ))

لا ترمِ بأُذُنِكَ في بحرِ الوشايةِ ..
و لا تُلقِي حَديِثاً دُونَ اسْتِنَادٍ .
ورويداً بالخطىَ في طريقِ الأماني ..
ففي لحظٍ سَتُهاجِرُ طيورُ المنالِ .
فَقَدْ ذَهَبَ الشَبَابُ إلىَ المَشِيِبِ ..
فِي غَفْلَةٍ لا يَعِيِ كَوْنَهُ المَهِيِبِ .
و صَبرِي علىَ الأَيَّامِ جِهادٌ ..
و جِهادي لنفسِي كلُ الرشادِ .
فإنّي قَدْ رَمَيّتُ فُؤَادِيِ لِلهوَىَ ..
فهَوىَ بهِ رغمَ كلِ ودَادِي .
جعلتُ من الماضي حنين عمري ..
و دَربُ الحياةِ غالبٌ على أمري .

بقلمي // محمد عبدالغني عمارة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *