بيت الأدباء والشعراء

لملمتُ جُرحِي ..

.بقلم.. محمود عبد الحميد..

 

هزني الحنينُ ومِتُ من وجعي

صرخت الآهاتُ في صدري

وانكسر صوتِي وفاحت رائحةُ

الآلآم في أعماقي حتي ذرفتُ

الدمع شوقآ وحضنتُ في البُعد

صبري

كيف لا أراكِ يومآ وأنتِ اُنشودتي

ولحني ووشميَ المرسومُ على قلبي

اليومَ تصرُخ الأيام أمواجآ تتحدى

صبري وتركُض العذاباتِ في

شتى أنحاء مَدِي وجزري

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: