بيت الأدباء والشعراء

ليلة مقتل صدام،رواية قصيرة

بقلم أبو عهد و محمد السيوطي


– الحلقة الثالثة :
– و في هذه الأثناء:(كان صدام شاهدا على جريمة تحدث ،ففي طريقه لبلدتنا وجد أحد الرجال يقوم بتسلق أحد البيوت عن طريق السلم الخشبي من الشارع الخلفي،فما كان منه إلا أن تمهل حتى صعد الرجل للمنزل وقام بفتح النافذة،فيقوم صدام بإنزال السلم الخشبي على الأرض ،ويسرع عائدا إلى حيث يقبع منزل ممدوح بالوظة وورشته،ويقوم بجذب ممدوح الذي كان يغلق الورشة).
– ممدوح بالوظة باكيا:عايز مني إيه تاني يا عنتيل؟،مش كفاية إنك بهدلتني من شوية.
– صدام مبتسما،وقد احتضن ممدوح وأخذ يربت على كتفيه تطييبا لخاطره:معلهش يا بالوظة غصب عني، أنا شاب طايش وعمري فوق التلاتين سنة ولسه متأهلتش،و سمعت إنك لا مؤاخذة ……
– ثم أكمل بعد برهة:وكمان شهوتي غلبتني، سامحني.
– ممدوح بالوظة وقد زال خوفه،فقال وشبح ابتسامة قد علا وجهه :مسامحك ياصدام يا حبيب، لو مش هسامحك انت هسامح مين.
– صدام:بالوظة،فيه مصيبة حصلت دلوكيت في بيت سعدون أباظة واد عمك،ولد المحروج سيد غليون نط على بيت واد عمك يافجري.
– (يقوم صدام وممدوح بالوظة وعدد من الرجال بمداهمة منزل سعدون،ليجدوا سيد غليون ممتطيا زوجة سعدون كما يمتطي الخيال فرسه،وقد انتهى لتوه من إغتصابها).
– وبعد قليل:(تأتي قوة شرطية بصحبتها سيارة إسعاف، فيقتادون سيد غليون -الغارق في دمائه، فقد كاد الأهالي أن يفتكوا به لولا أن أجله لم يأن بعد- لمركز الشرطة،أما سيارة الإسعاف فقد نقلت ضحيته شوقية شوقي زوجة سعدون إلى المستشفى المركزي القريب من مركز الشرطة لسوء حالتها الصحية،فسيد غليون كان ذو جسم ضخم،وعضلات بارزة،وفحولة جنسية ظاهرة لكل ذي عين مبصرة).
– ممدوح بالوظة:عشان كده ولد الفرطوس كل ما يشوفني يجولي اتجوزها دية عرض واد عمك الله يرحمه، عاوز يخليني ديوث ابن الكلب.
– صدام:ما خلاص غار في داهية ابن الكلب ده،ربنا ريحك منه ومن نجاسته.
– ممدوح بالوظة مبتسما:ما تيجي تبيت عندي يا صدام.
– صدام مبتسما:إحنا خلاص بجينا اصحاب يا بالوظة،كل شوية هتلاجيني عندك في البيت،أروح دلوكيت تلاجيهم عيجولوا فين صدام فين صدام.
– ممدوح بالوظة مبتسما:مع السلامة،توصل بالسلامة يا صاحبي.
– صدام:مع السلامة،متجلجش هكلم شيخ البلد يبيعلك حتة الأرض بسعر كويس،سلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: