بيت الأدباء والشعراء

متيَ اللقاءُ يا حبيبي

شعر / محمود فاروق النجار

 

حبيبي أنا في هواكَ
سِرتُ عليٰ دربُ الهويٰ
أرجوا عَاشقاً وحبيبُ
وأضناني الجويٰ والوجدُ
وأنتَ من قلبي قريبُ
ومتىَ يأتيني هواكَ
وقلبُكَ عَني يطيبُ
فاأنا مازلتُ أرا فيكَ عُمري
وأرا فيكَ الحبيبُ
هواكَ في قلبي حبيبي
وقلبي في هواكَ لن يطيبُ
فمتيَ اللقاءُ يا حبيبي
كي تسكُنَ نيرانَ الفوادُ
والسُهدُ عن قلبي يغيبُ
…….
أعيشُكَ أمسي وغَدا ودنيايا
وحُلمً يسكُنُ القلبُ
ودموع الهوي وإن رَاقت بها عينايا
وإن طالَ عليٰ رؤياكَ دهراً
فهواكَ مِني مالكَ القلبُ
وقلبي عن سِواهُ لن يجيبُ
يا من أبكيتُ عمري
حنيناً إليكَ وإشتياقا
كم من ليالي
صارَ الدمعُ من مقلتيَ يسري
والشوقُ في قلبي يزدادَ إحتراقا
فينادي عليكَ فلا تجيبُ
ويشكو الهوي فيكَ
ويرجوا من ليالي الوجدَ يديكَ
وضمه عاشق
يروقُ بها قلبي ويطيبُ
فا أتي إليهِ
خُذني إليك
إن قلبي بالفراقُ
أوشكَ أن يشيبُ
وقلبي في هواكَ
ما زال يدنوا من دربُ الهوي
يرجوكَ عاشِقًُ وحبيبُ
……….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: