بيت الأدباء والشعراء

منين. الروح

حنين الروح

=======

في أمسية أدبية رائعة

بنادي أدب قنا

مساء الثلاثاء

19 / 11 / 2019

شرفت بالقاء قصيدتي

(( حنين الروح ))

شكرا جزيلا للسادة الشعراء

الذين سعدت بهم في هذا اللقاء الكريم

شكرا جزيلا للشاعر الرائع

أ / محسن النوبي

على إهدائي هذا الفيديو

وإليكم نص القصيدة

راجيا أن تحوز على إعجابكم الكريم

———————————————

غلب النعاس جفون عينك هامسا

حل الشتاء على الديار ففز بدفء المضجع

لا تعجلنّ على النهوض فليس يدرك سعده

من لاذ في صبح الشتاء بخفة وتسرع

أنصت إلى همس النسائم واستمع

للطير تعزف لحنها من بين زهر الأفرع

أيا نعاسا دع جفوني إنها

حبست رسائل تستجير من الزمان بأدمعي

ما النوم يمسح من عيوني شوقها

لقريب أمس نابض في أضلعي

كنا هناك بخافق مستبشر

متطلع لغد بفجر ساطع

تلهو بنا الأيام أو نلهو بها

كالريح تلهو فوق غصن يافع

ما زلت أذكر كل شيء حينها

أودعته رحم الزمان المستبيح ودائعي

———————————————–

وحبيبة بالحي تنشر عطرها

سحرت عيونا بالجمال البارع

تركت قلوبا عاشقات خلفها

كجدار بيت مائل متصدع

كم بت أحتضن الليالي آملا

في نظرة تشفي لهيب توجعي

وأرتل الأشواق في غسق الدجى

متضرعا أن تستجيب تضرعي

لكنها كانت تمنّع نفسها

فيفيض شوق من فؤادي المولع

أفما علمت بأن صدك قاتل

بالله يا ليلاه لا تتمنعي

إن الدلال على الدوام مفزّع

ترضين أحيا في فؤاد مفزع

ما جال يوما في سماء خواطري

أن الحبيب مفارق ومودعي

أن الذي قد كنت أرجو وصله

يوما سيصبح هاجري ومقاطعي

لولا الرفاق يهونون وجيعتي

ما انفك دمعي هاطلا بمدامعي

يا للرفاق وطيبات حديثهم

ردت مياهي الشاردات لمنبعي

————————————-

ولكم وقفنا فوق بئر عاطل

ونقول يا بئرا أفيقي من سباتك وارجعي

ها نحن عدنا بالحياة فأغدقي

على البقاع المقفرات بمائك المتمنع

والصحب يرمون الحجارة حولها

ما فارقت ضحكاتهم للآن باب مسامعي

كنا نظن الكون أوقف سيره

عند الرفاق وبئرهم وتجمع

لم ندر أن القلب يوما يكتوي

بالذكريات ووقعهن الموجع

لا البئر ردت بالجواب ولا الألي

كانوا هناك بقوا بذات الموضع

لكنّ بالوادي العميق منازل

تروي حكايتنا فأنصت واسمع

حيث الشوارع والبيوت كأنها

خطت بآلات لها قلب يعي

حيث الرفاق إذا تألق بدرهم

يتسامرون برقة وترفع

—————————–

وأبي يجوب السوق يجلب زادنا

ويقول يا ولدي تعال احمل معي

أبتاه إن الوقت بعد مبكر

دعني فإني في فراشي الممتع

إما حضرت فسوف سنجلب حينها

أشهى السكاكر من حنوت البائع

وبدون حلوى سوف أذهب سيدي

فرضاك لا الحلوى الشهية مطمعي

وكريمة بالدار تحمل همنا

وتجود كالغيث الوفير النافع

تعطي وتعطي لا يكف عطاؤها

أماه يا نبع العطاء الواسع

إني بحبك مستجير راجيا

يوم الحساب ألوذ منه بشافع

———————————–

ولكم أتوق إلى مساء غامر

وأبي وأنت وإخوتي هنا معي

نتلو الحكايا والنجوم شواهد

والبدر يضحك في رداء لامع

نجري ونلعب والديار حنونة

والأصدقا يدعوننا للشارع

وتقول أختي حين أتبع سيرها

لا تبتعد أقبل وأمسك إصبعي

تالله إن القلب يقطر نبضه

شوقا إلى ذاك الزمان الرائع

———————————

هل من سبيل للديار نؤمها

أم أن أحلامي نبت عن واقعي

يا قاصدا دور الأحبة والصبا

هل جئت منها بالدواء الناجع

هلا ذكرت لهم بأن حنيننا

ضرب الفؤاد بوابل متدافع

إن الديار بأهلها وبدونهم

أمست كطيف باهت ومروّع

من بالديار اليوم يؤنس ليلها

إن أهلها متفرقون بكل درب خادع

هي هكذا الدنيا تدور بأهلها

من يوم مولدهم وحتى المصرع

فاترك صنيعا إن ذكرت وراءه

قيل ارحم اللهم روح الصانع

———————————–

حنين الروح

كلمات بقلم

محمد القاضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق