بيت الأدباء والشعراء

سيظل لك اشتياقي وحنيني

بقلم/ صلاح حسن

وستبقى انت المطر الذي يحييني
يامن سلبت مني عقلي
وأشعر بصدا صوتك دوما يناديني
لا أستطيع الوصول اليك
لكن حبك في الفواد يكفيني
انام وصورتك في حلمي
بل معي في يومي
هي التي تواسيني
تسكن في روحي ووجداني
وصوتك دوما بأذاني
اشعر بدفء انفاسك
وشفتيك التي ترويني
بين راحتيك اذوب
هي دنيا لي وحدي
فأن أصبحت باسمك اهذي
فلا تلوميني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: