بيت الأدباء والشعراء

الحرم الأقصى المبارك

بقلم / عادل عبد العاطى

أرض حباها الله
باركها واصطفاها
وانبت نباتها وراعها
واصطفى لها عباد
مرابطين لى حماها
وجند لها جنود من عنده
واصبغ عليها النعم وانشاها
وجعل فدها الروح وللجنة مرساها
شهادة طيبة طاهرة والنفس نقاها
ايا قدس محفوظة بحفظ الله قاطبة
والمسجد باقي فى عناية الله سراها
وجند الله داخلين كا أول مرة نجاها
ومتبرين ما عالو ومطهرين ثراها
بالله عليكى لاتحزنى وتزينى
للزائرين الطيبن واقبلى دعواها
البابهم تهفوا. اليك لليلها وضحاها
وتقطعت من الحنين مبتهلين
حتى يأذن الله للميعاد مضاها
مكتوب ومحفوظ فى ايات
وتردد الافئدة ذكراها
ظهر الميعاد وجاءو لفيفا
وعالوا وطغوا وافسدو مرعاها
فصبرا فسبحان من حسناها و انشاها.
تمحص لكي الرجال. وتصنع على عين الجلال .
فتضرب لكى الأميال.
تشد اليك الرحال.
وتمحوا الوهن العضال.
وينطق الحجر والشجر.
وتسبح الجبال.
ويشرق فجر جديد .
ويهل هلال العيد.
مكبرين مهللين الله اكبر .
مرحبا بالزائرين.
عباد الله المذكورين.
فى كتاب رب العالمين.
من جند الله وحبيب رب العالمين
صلوات الله عليهم والمرسلين…

مصر
اسكندريه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: